بحث بعنوان نقود وبنوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث بعنوان نقود وبنوك

مُساهمة من طرف محمد حسن في الأربعاء نوفمبر 08, 2017 6:00 pm

لخصي مبسط لماده النقود و البنوك
10-13-2012
الفصل الاول
النقود
· تاريخ تطور النقود
· عيوب المقايضة
· النقود
· خصائص النقود
· وظائف النقود
· أنواع النقود
· نشأة النقود في مصر

التطور التاريخي لعملية التبادل


قديما كان الانسان لا يحتاج الي نقود و لا حتي الي عملية التبادل لانة كان يعتمد علي الاكتفاء الذاتي من جمع الثمار او صيد الحيوانات و مع تطور الانسان البدائي و بدء تكوين مجتمعات بشرية و بدأ الاتصال بين هذة الجماعات بعضها البعض
ظهرت هنا الحاجة الي عملية التبادل و ظهرت في صورة المقايضة.
المقايضة هي التبادل المباشر للسلع و الخدمات
و كانت عملية التبادل بسيطة نظرا لمحدودية السلع فكانت تقتصر علي القمح و اللحوم و ادوات الصيد
و مع تطور المجتمعات و وسائل الانتاج و الرغبات و تطور البشرية بدء نظام المقايضة يفقد كفاءتة

عيوب نظام المقايضة

1- صعوبة تحقيق توافق الرغبات بشكل دائم
2- عدم وجود مقياس لتحديد قيمة السلع و الخدمات
3- صعوبة تخزين الثروة ( السلع)
4- صعوبة الدخول في عقود اجلة


صعوبة تحقيق توافق الرغبات بشكل دائم

في عملية المقايضة لابد ان يكونا الفردين المتبادلين علي وفاق تام من حيث الاحتياج كل فرد لسلعة الاخر و لكن هذا لا يحدث بشكل دائم و لا مع كل الافراد هذا في ظل سلع محدودة فما بالك اذا اصبحت اللاف السلع و الخدمات
فمثلا اذا كان هناك شخص (1) عندة قمح و يريد ارز و شخص (2) عندة ارز و لكن يريد ذرة فلابد من ظهور شخص (3) معة الذرة و يريد الحصول علي اي من القمح او الارز



عدم وجود مقياس لتحديد قيمة السلع و الخدمات

لا يوجد مقياس للسلع في نظام المقايضة و بذلك لابد من معرفة نظام اساسي يتم عملية التبادل علية لكل السلع و الخدمات الموجودة في السوق فمثلا لو كان عندنا ثلاث سلع فقط هم الاغنام و القمح و الصوف قاننا سنحتاج الي 3 علاقات سعرية لتحديد نسب التبادل
أ‌- نسبة تبادل الاغنام و الصوف
ب‌- نسبة تبادل الاغنام و القمح
ت‌- نسبة تبادل القمح و الاغنام
كل هذا لثلاث سلع فقط فما بالك بالالاف من السلع و الخدمات الموجودة الان
و للحصول علي نسب السلع عوض في القانون
عدد معدلات التبادل = عدد السلع X (عدد السلع – 1) / 2

ملحوظة( لا توجد مسائل علي هذا القانون )


صعوبة التخزين لبعض السلع و الخدمات

ان الانسان لا يستهلك كل ما ينتجة بل يدخر جزء من انتاجة لمواجهة المستقبل و عندما يريد الانسان الاحتفاظ بجزء منها فلا يستطيع لـــــ :
1- تتلف او تنقص في قيمتها مثل الفاكهة
2- تكلفة التخزين كثيرة اكثر من قيمة الاحتفاظ بها


صعوبة التعامل علي العقود الاجلة

العقود الاجلة مثل ( القروض) فاذا باع شخص سلعو علي ان ياخذ ثمنها 20 كيلو قمح في موعد حصاد القمح وعند الموعد المحدد من الممكن ان تساوي هذة السلعة 10 ك قمح فقط و تكون خسارة للذي يمتلك القمح او تكون سعر السلعة و صل الي 30 كيلو قمح فبالتالي سيكون الخاسر للذي كان يمتلك السلعة الاولي

و بعد هذة الصعوبات التي واجهت نظام المقايضة كان لابد من وجود فكرة أخري للتغلب علي هذة العيوب و كانت فكرة نشأة النقود.



نشأة النقود

تعددت صور و انواع النقود و اختلفت من مجتمع لاخر حتي وصلت الي ما هي علية الان فمثلا كان العرؤب قديما يستعملون الاغنام كنقود اما الصنين فكانوا يستعملون السكاكين كنقود .

النقود هي اي شئ يلقي القبول العام لكل المتعاملين كمقياس للقيم و و سيط للتبادل .


خصائص التعريف

1- انة لا ينظر الي هذا الشئ الذي يقبل كنقود الي قيمتة لانة وسيط فقط .
2- من يحصل علي النقود يستطيع ان يشتري اي سلعة يريدها .

وظائف النقود

1- النقود وسيلة للتبادل ( اي وسيط للتبادل بين كل السلع و الخدمات )
2- النقود مقياس لقيمة السلع ( معروفة مقياسها بحيث تحدد قيمة كل سلعة و خدمة )
3- النقود معيار للمدفوعات الاجلة
4- الحفاظ علي القوة الشرائية
5- النقود مخزن للثروة

خصائص النقود

1- ان تكون علي شكل وحدات متجانسة ( اي وحدات متشابهة مثل الجنية فلابد ان عملة الجنية كلها شبة بعض)
2- ان تكون قابلة للتجزئة لوحدات اصغر
3- ان تكون قابلة للحفظ و التخزين
4- ان تكون غير قابلة للتلف السريع
5- ان تكون خفيفة و يسهل حملها ( لاستطاعة التنقل بها من مكان لمكان )


انواع النقود

1- نقود سلعية
2- نقود ورقية
3- نقود مساعدة
4- نقود قانونية
5- نقود بنكية
6- نقود الكترونية

1- النقود السلعية

هي النقود التي كانت تستخدم في الماضي عند الانسان البدائي و هي السلع التي تستخدم في نظام المقايضة مثل الاغنام و الصوف و الذهب و الفضة



ما الذي يميز الذهب و الفضة عن غيرهم من النقود السلعية ؟
1- تتميز بالصلابة التي تطيل عمرها و لا تتلف بسرعة
2- يمكن تجزئتها الي وحدات اصغر
3- ذات قيمة شرائية عالية بل تزيد قيمتها الشرائية بمرور الوقت


2- النقود الورقية

مع التوسع و التطور و نهاية نظام المقايضة و صعوبة حمل سبائك الذهب و الفضة لجأ الافراد الي الصاغة و كبار التجار و وضعوا لديهم السبائك الذهبية و الفضية و اخوا مكانها ايصالات او اوراق تملك و بمرو الوقت بدء تداول هذة الاوراق بدلا السبائك و بمرور الوقت تحولت هذة الاوراق الي النقود المعروفة الان و ما لبثت ان قامت البنوك بدور الصاغة و كبار التجار
و بمرور الوقت و مع نقص الفائض الذهبي تم الغاء ان يتم تحويل هذة الاوراق الي ذهب و الاكتفاء بهذة الاوراق كوسيلة للتبادل.

3- النقود المساعدة
و هي النقود المعدنية و هي اقل انواع النقود اهمية و غالبا تصنع من الالمونيون و تصدر كأجزاء من الوحدة النقدية الاساسية فالجنية يقسم الي 10 عملات معدنية كل عملة 10 قروش و هكذا

4- النقود القانونية مثل السندات و اذونات الحكومة

5- النقود البنكية هي الودائع التي يدعها الافراد في البنوك و تكون الودائع علي اوراق نقدية و ياخذ بدلا منها دفتر شيكات


اوجة الاختلاف بين النقود المصرفية و الانواع الاخري من النقود

1- ليس لها شكل مادي ملموس كغيرها من النقود الاخري
2- لا تستمتع بقوة القبول العام من القانون فمن حق اي شخص ان يرفض التعامل بها

و لكن لها مميزات

1- غير قابلة للسرقة
2- يمكن استخدامها في تسوية الديون المستقبلية
3- سهولة نقلها من مكان لاخر

6- النقود الالكترونية

هي التي يتم التعامل عليها من قبل جهاز الكمبيوتر مثل تحويل الاموال او سحب النقود من مصارف الية مثل ATM
مميزات النقود الالكترونية
1- السرعة الفائقة في الاستلام و التسوية
2- تكلفتها صغيرة بالمقارنة بالتكلفة العادية



عيوب النقود الالكترونية
1- افتقاد الاثبات المادي عن تحويل الاموال او الشراء عبر الانترنت
2- يتعرض الي عمليات سرقة واسعة من قبل القراصنة الالكترونية










































الفصل الثانى
القوة الشرائية للنقود

طريقة قياس الارقام القياسية
العوامل التى تجعل الارقام القياسية دقيقة
التضخم اسبابة وعلاجة واثارة

هناك علاقة عكسية بين القوة الشرائية للنقود واسعار السلع والخدمات فكلما انخفضت سعرالسلع والخدمات زادت القيمة الشرائية وكلما ارتفعت السلع والخدمات انخفضت القيمة الشرائية للنقود

بمعنى ان لو كيلو البرتقال كان ثمنة نصف جنية معنى هذا ان الجنية سوف تكون قوتة2 كيلو برتقال اما اذا ارتفع لجنية الكيلو
الجنية = 1 كيلو برتقال فقط وبذلك انخفضت القوة الشرائية للجنية


طريقة قياس التغير فى القوة الشرائية

الارقام القياسية هى قياس التغير فى مستوى اسعار السلع والخدمات الموجودة فى المجتمع بين فترتين مختلفين


للقياس فى حالة سلعة واحدة تاخذ سنة بينهما سنة الاساس والسنة التى تزيد القياس فيها هى سنة المقارنة
سنة السلعة سنة المقارن x 100 % / سعر السلعة فى سنة الاساس

فمثلا لو ان البرتقال فى سنة الاساس سعرة 25 قرش وهوالان سعرة 50 قرش
= 50 x 100% / 25 = 200
ويتم حساب الارقام القياسية للسلع والخدمات من قبل اجهزة متخصصة وهناك طرق كثيرة لحساب الارقام القياسية ولكن لاتكون الارقام القياسية دقيقة












العوامل التى تجعل الارقام القياسية غير دقيقة

1- تستند الارقام القياسية الى فرض ثبات مستوى جودة السلع مع مرور الزمن وهذا غير صحيح فموديل سيارة طراز1900 مختلف تماما عن موديل سيارة 2009

2- جميع البيانات والمعلومات عن اسعار السلع المتداولة امر صعب ولا تستطيع حصر اسعار جميع السلع ولا حجم الاستهلاك بمعنى هذا ان الرقم القياسى الصادر ليس مقام الا على بيانات سلع قليلة


3- تغير اذواق المستهلكين
- اذواق المستهلكين فى السلع نفسها فاذا ارتفعت سعر السلعة ليس معنى هذا ان القوة الشرائية انخفضت عند جميع المستهلكين
- اذواق المستهلكين بالنسبة للسلع نفسها ففى الماضى كان هناك لباس الراس ( الطربوش ) وكانت تجارة سلعة رائجة الان انتهت
- ثانيا عندما يزيد سعر سلعة لا معني هذا انها غالية علي كل المستهلكين فكل حسب دخلة





























التـــضـــخـــم

هو الارتفاع المستمر فى المستوى العام للاسعار لفترة زمنية معينة وغالبا تكون قصيرة( اقل من سنة )

اسباب التضخم وعلاجة

1- زيادة الكمية المعروضة من النقود هو ما يمثل السبب الحقيقى لارتفاع الاسعار
العلاج ( ان الدولة تستنتج سياسية تمتص هذة النقود الزائدة مثل فرض الضرائب على الاستهلاك وخاصة السلع الكمالية وشبة الكمالية )

2- انتشار الاحتكار بمعنى ان هناك مصدر واحد لبيع السلعة او منتج واحد ينتج هذة السلعة وبالتالى يرفع اسعارها كيفما يشاء لان ليس لدية منافسين او يحدد كمية معروضة اقل
العلاج ( القضاء على الاحتكار بالقانون ) وبوجود منافسين

3- ارتفاع سعر الفائدة
فاذا ارتفعت سعر الفائدة التى يدفعها المنتجون الى البنك عند الاقتراض لشراء المواد الخام فانة يرفع اسعار المنتجات لمواجهة تكلفة الفائدة
( خفض سعر الفائدة فى حالة تمويل المواد الخام فقط )


4- ارتفاع اسعار عوامل الانتاج بمعدلات اكبر من معدلات الانتاج



الاثار المترتبة على التضخم

1- تضرر دخول الافراد وخصوصا الافراد ذوات الدخول الثابتة او الذين يحصولون على معاشات فدخول ثابتة واسعار تزيد فبذلك يقل القوة الشرائية للدخول

2- المقرضين او الدائنين او الحاصليين على قروض بسبب التضخم سوف نضع القوة الشرائية للقرض من عند السداد اقل من القيمة الشرائية للقرض عند الاستلام


3- سوء التخصيص للموارد الاقتصادية من ان يستثمر الفرد من خزانة وبذلك تزيد عجلة التنمية الاقتصادية بصرف من خزانة فى مواجهة ارتفاع الاسعار









الفصل الثالث
البنوك التجارية
اولا البنوك التجارية

نشات فكرة البنوك منذ قديم الازل وهى تطور لفكرة حفظ المدخرات لدى الصاغةاو الصيارفة او كبار التجار فكان يعطون سبائك الذهب والفضة الى هؤلاء وياخذون ايصالات وما لبث مع مرور الزمن ان تحولت الايصالات نفسها الى وسيلة للتبادل
وبدء بعد ذلك اصدار العملات( النقود ) من الحكومة بفئات محددة و هذة النقود الزامية اي الزام علي الافراد استعمالها و لا يمكن رفضها في التعامل ومع الوقت ظهر المرابيين فهم يحفظواهذة السبائك ويعطونك ايصالات ويقرضونها للغير وياخذو الفائدة وقام المرابى بدور الوسيط كما نفعل البنوك فى الوقت الحاضر وبذلك ظهرت البنوك التجارية


البنوك التجارية

هى البنوك التى تقوم بصفة معتادة بقبول ودائع تدفع عند الطلب او لاجل محددةوتزاول عمليات التمويل الداخلى والخارجى كما تباشر عملية تنمية الادخار والاستثمار المالى فى الداخل والخارج والمساهمة فى انشاء المشروعات وما يتطلبة من عمليات مصرفية وتجارية ومالية طبقا لما يحددة البنك المركزى


وظائف البنوك التجارية

1- تقوم بدور الوسيط بين المقترضين وتشمل هذة الوظيفة
- قبول الودائع
- منح القروض

2- اصدار الاوراق المالية المختلفة من اسهم وسندات

3- تقديم الخدمات المصرفية الاخرى للعملاء


4- استثمار المدخرات بما فية صالح للعملاء

5- تقديم خدمات الصرف الاجنبى للعملاء (مثل مكاتب الصرافة )







الودائع البنكية

بدات الودائع كما سبق على ايدى المرابيين والصيارفة وهى تعد الان من اهم وظائف البنوك التجارية

ودائع اولية
ودائع مشتقة
هى الودائع التى لها غطاء نقدى موجود فعلا فى البنك
اى يوجد بمقابلها عمليات ايداع
هى الودائع التى ليس لها غطاء نقدى اى لايوجد بمقابلها عمليات ايداع
وتكون دينا على البنك


طريقة خلق الودائع فى الجهاز المصرفي ( البنك)

(الجزء العملى في المادة)
ملحظات هامة
1- البنك الواحد لايستطيع بمفردة التوسع فى عمليات خلق الودائع المصرفية فلابد من ان يكون الجهاز المصرفى مكون من عدة بنوك
2- اذا احتفظ الجهاز المصرفى بالاحتياطى 100% من حجم ودائعة لايمكن ان يخلق ودائع بدون غطاء حتى لو كانت جنيها واحدا



مثال

لو فرضنا ان يتم ايداع مليون جنية من الجمهورللجهاز المصرفى

الحالة الاولى فى حالة بنك واحد

البنك يحتفظ بنسبة احتياطى 100% من حجم ودائعة وسوف تكون الميزانية كالاتى
اصول خصوم
1000*000بنكنوت
احتياطي نقدي 100% 1000*000ودائع مصرفية تحت الطلب
___________________ _______________________
1000000 1000000

الحالة الثانية

البنك يحتفظ بنسبة 20% من حجم ودائعة كاحتياطى نقدى
اصول خصوم
200000 نقدية بالخزينة احتياطي نقدي 1000000 ودائع مصرفية تحت الطلب
800000 قروض و استثمارات
_____________________ _________________________
1000000 1000000


البنك احتفظ ب20% من الودائع فلو كانت الودائع 1000000ج البنك يحتفظ باحتياطى نقدى 200000ج والباقى 800000ج من الممكن ان يستثمره كقروض لرجال الاعمال او شراء اسهم
معنى ذلك ان 1000000ج ستظل موجودة فى خزينة البنك ولكن مايتداول اوراق وهو بذلك اصدار ودائع مشتقة اى ليس لها غطاء نقدى 800000ج
وبذلك يكون المجموع كله فى هذا البنك وبذلك يتعامل البنك مع اى اضافة او اى وديعة جديدة على اساس الاحتفاظ ب20% كاحتياطى نقدى
وفى نفس الوقت عندما يزيد الاحتياطى ينخفض الفائض النقدى للائتمان المصرفى حتى يتلاشى نهائيا













فما هو الحد الاقصى لحجم الودائع التى يمكن ان يخلقها الجهاز المصرفى من اى وديعة اولية فى ضوء نسبة احتياطى 20%

البنك التجاري الوديعة الاولية الاحتياطي النقدي الائتمان المشتق الودائع المشتقة
الودائع المشتقة 20% بدون غطاء بدون غطاء
الموجودة في البنك
كل الارقام بالجنية


( 1) 1000 200 800 800
(2) 800 160 640 640
(3) 640 128 512 512




فان اجمالى الودائع من وديعة اولية قدرها 1000ج
1000 1000 1000 100x1000
= = =
80% -1 80% -1 20* 20
= 5000 جنية اى 5 اضعاف حجم الوديعة الاولى
1000 – 20% = 1000x100
20 =5000ج


ماهى العلاقة بين نسبة الاحتياطى النقدى ( 20% ) وبين قدرة الجهاز المصرفى على خلق الودائع المشتقة
( بدون غطاء نقدى )
فى الحالة السابقة فرضنا ان الجهاز المصرفى نسبة الاحتياطى النقدى ( 20 % ) وبذلك استطاع ان يخلق 5 اضعاف الوديعة كمشتق بدون غطاء نقدى


فماذا لو زادت النسبة او انخفضت هل تؤثر على قدرة الجهاز المصرفى على خلق الودائع

فى حالة الرفع
فى حالة الانخفاض
نسبة الاحتياطى25% وكانت الودائع = 1000ج
1000- 25% =
1000x100 = 4000
25

اى خلق 4 اضعاف فقط من الودائع الاولية
نسبة الاحتياطى 10% وكانت الودائع = 1000ج
1000-10%=
1000 x100 = 10.000ج
10
اى عشرة اضعاف الودائع



هناك علاقة عكسية بين قدرة الجهاز المصرفى على خلق الودائع وبين نسبة الاحتياطى
فكلما زاد الاحتياطى انخفض القدرة
وهناك علاقة طردية بين قدرة الجهاز على خلق الودائع وبين حجم الاولية

العوامل المؤثرة على قدرة البنوك على خلق الودائع

1- نسبة الاحتياطى النقدى
2- حجم الودائع الاولية





اثر التسرب النقدى على قدرة الجهاز المصرفى على خلق الودائع المشتقة

التسرب النقدى هو ان النقود المضخة فى صورة

دخول للافراد و الدخل يذهب الي

- استهلاك -------- يستهلك سلع وخدمات
- ادخار -------- بنك
-
التسرب ان النسبة الادخار لاتدخل البنك وتذهب للخارج

وكذلك يحتفظ الافراد بنقود وسائلة فى لو كان يحتفظ بدفتر شيكات

والعلاقة تقول هناك علاقة عكسية بين التسرب وبين قدرة الجهاز المصرفى علي خلق الودائع اي كلما ارتفع نسبة التسرب انخفض قدرة الجهاز المصرفي علي خلق الودائع و العكس صحيح

فى حالة عدم وجود تسرب

ع = أ
1- ر

ع ( حجم الودائع الاجمالى )
أ ( الودائع الاصلية )
ر ( اساس المتوالية الهندسية )

فى حالة التسرب

ع = أ 1000
=
ح + ت 20% + 5%


واذا ارتفعت نسبة التسرب

1000 1000
=
20% + 15 % 35%










اصول وخصوم البنك التجارى

الاصول هى الحقوق المالية للبنك من قبل الغير او الاصول العينة التى يمتلكها البنك
الخصوم هى الالتزامات التى على البنك لصالح الغير

العوامل المؤثرة عندما يقوم البنك بخلق اصول جديدة
السيولة الربحية


الاصول
الخصوم
اصول ذات سيولة كاملة
1- الاحتياطى القانونى وهى النسبة التىي حددها القانون وهى نسبة الزامية على البنك على كل الودائع ولا تستفيد البنك من هذة النسبة لانها لا تدفع لاى قروض او استثمار
2- احتياطى التشغيل( الرصيد النقدى) النسبة التى يحتفظ بها البنك سواء كنقدى او شبكات لمواجهة طلبات العملاء اليومية
نسبة الرصيد النقدي = الاحتياطي القانوني + الاحتياطي التشغيلي x 100 / اجمالي حجم الودائع


اصول مريحة وقابلة للسيولة


اذونات الخزانة والسندات الحكومية ( التى تصدرها الحكومة )
الاوراق المالية قصيرة الاجل وقد خصمت للبنك قبل موعد استحقاقها


اصول مربحة
هى الاصول التى تدر عائد مربح
القروض
الاستثمارات الاخرى ( كالمشروعات )
الودائع هى النقود التى يودعها الافراد
1- ودائع الطلب ( حسابات جارية ) اى من الممكن السحب منها فى اى وقت
2- ودائع الاجل وهى ودائع لايستطامها الا بعد مدة معينة محددة بنسبة وبين البنك
3- ودائع التوفير وهىصغيرة

راس مال البنك
حقوق المساهميين والمقصود به هنا راس المال المدفوع فعلا

القروض التى ياخذها البنك
البنك التجارى من البنك المركزى اذا ما تعرض الى اى ظروف استثنائية او اى شئ يهدد السيولة او السحب والايداع



اسباب رغبة البنوك فى الاستثمار فى الاوراق المالية الحكومية
1- ان هذة الاوراق مضمونة من الحكومة
2- القابلية للتداول في سوق الاوراق المالية ( البورصة)
3- امكانية تقديمها كضمان عند اقتراض البنك التجاري من الاحتياطي القانوني لدي البنك المركزي
4- الحصول علي ارباح عند الاحتفاظ بها




الباب الرابع
البنك المركزى

نشاة البنك المركزي

عندما زادت امور الصيارفة وزادت الاوراق المتداولة وبما ان هذة العمليات تؤثر سلبا او ايجابا على الاقتصاد القومى للدولة رات الحكومة قصر عمليات الاصدار على بنك واحد فقط وكان اول بنك مركزى في العالم هو بنك السويد وفى مصر بدا البنك الاهلى يقوم بمهام البنك المركزى بجانب اعماله التجارية حتى عام 1957

قسم الى بنكيين مستقليين





البنك المركزى المصرى البنك الاهلى المصرى
كبنك تجارى




خصائص البنك المركزى

1- لايهدف الى تحقيق اقصى ربح ممكن كمافى البنك التجارى
2- تتمتع بصلة مع السلطات النقدية
3- تنفذ السياسات الاقتصادية للحكومة عن طريق التاثير على البنوك التجارية

وظائف البنك المركزى

1- اصدار النقود
2- بنك الدولة
3- بنك البنوك
4- الرقابة على الائتمان المصرفي

اصدار النقود

هو الوحيد الذى له حق اصدار النقود والبنكنوت كان فى بادىالامر يكون له غطاء ذهبى 100%
لكن لماذا لا تصدر البنك كل ما يحتاجه الشعب من نقود؟ لان المبالغة فى اصدار البنكنوت يؤدى اللى تدهور العملة الوطنية وتدهور قيمة القوة الشرائية للعملة

الانظمة النقدية التى تتبعها الدول
1- نظام الحد الاقصى لاصدار مغطى السندات الحكومة
2- نظام الحد الاقصى للاصدار بدون غطاء
3- نظام الاصدار النسبي
4- نظام الاشراف المباشر للسلطات الحكومية على الاصدار النقدى





1- نظام الحد الاقصى لاصدار مغطى السندات الحكومة

تحدد الحكومة الحد الاقصى لاصدار النقود بضمان السندات الحكومية
واذا تجاوز البنك المركزى هذا الحد يصدر ولكن بغطاء ذهبى يغطى 100% من الاصدار الزيادة .

3- نظام الحد الاقص للاصدار بدون غطاء

البنك المركزي يصدر النقود و لكن بحد اقصي بالاتفاق مع الحكومة و لكن بدون غطاء او ضمان

4- نظام الاصدار النسبي

يحدد علي نسبة بين الغطاء الذهبي و بين حجم البنكنوت المصدر و يغطي الباقي بأذونات خزانة او سندات حكومية .


5- نظام الاشراف المباشر للسلطات الحكومية على الاصدار النقدى

بسبب الجمود النسبي لكل الانظمة السابقة ظهر نظام الاشراف للسلطات النقدية مثل وزارة المالية دون النظر الي وجود غطاء ذهبي او غيرة


بنك الدولة ( الحكومة)

فهو البنك الذي يؤدي الي الحكومة ما يؤدية البنك التجاري للافراد
· جميع الوزارات و الهيئات لها حساب جاري تودع فية ايراداتها و تأخذ مصروفاتها
· القروض ( الديون المحلية) تأخذة الحكومة عندما تزيد مصروفاتها عن ايراداتها
· المستشار المالي و الاقتصادي للحكومة

بنك البنوك

لانة يحتفظ باحتياطي كل البنوك التجارية و ايضا يحفظ الاحتياطي النقدي و هو الذي يقوم بعمليات المقاصة بين البنوك فهناك الالاف الشيكات التي تصدر من بنك و تودع في بنك اخر

الرقابة علي الاستثمار المصرفي
من اهم وظائف البنك المركزي انة يراقب عمليات الائتمان التي يقوم بها جميع البنوك التجارية و بذلك يتحكم في كميات النقود المصرفية الكلية المتواجدة






طرق الرقابة علي الائتمان


1- تغير سعر الخصم
2- تغير نسب الاحتياطي النقدي
3- عمليات السوق المفتوحة
4- الاقناع الادبي

الطريقة
لو اراد زيادة الائتمان
لو اراد خفض الائتمان
1- تغير سعر الخصم
يخفض سعر الفائدة
يرفع سعر الفائدة
2- تغير نسب الاختياطي النقدي
خفض نسبة الاحتياطي
رفع نسبة الاحتياطي
3- عمليات السوق المفتوحة بيع و شراء الاوراق المالية الحكومية طويلة الاجل و ذلك لحفظ توازن الاقتصاد
و يستطيع ان يتحكم فيها البنك المركزي لتحقيق اهداف السياسة النقدية
مثال اذا كان هناك تضخم يقوم البنك المركزي باصدار اذونات حكومة للافراد و بذلك يمتص النقود الزائدة
او اصدارها للبنوك التجارية و سوف يؤدي ذلك الي خفض الودائع لديها .





الشروط لتنجح هذة العمليات
1- كبر احجام عمليات السوق المفتوحة لتستطيع ان تؤثر في السوق
2- اتساع السوق النقدي بالقدر الذي يستطيع معة ان يستوعب الكميات الضخمة من الاوراق المالية
3- مراعاة النواحي النفسية للافراد و رجال الاعمال ( سياسة التشاؤم و التفاؤل)


4- الاقناع الادبي
لان البنك المركزي يتمتع بالثقة الكاملة مع الحكومة من طرف و مع البنوك التجارية من طرف اخر و بما ان المشرف الوحيد علي البنوك التجارية فان البنوك تساعد البنك المركزي علي تحقيق اهداف سياسة الحكومة حتي يستطيع البنك المركزي ان يقف مع اي بنك تجاري اذا حدثت لة ازمة











الفصل الخامس
البنوك الاسلامية و البنوك المتخصصة
البنوك الاسلامية

البنك الاسلامي هو مؤسسة مالية تقوم بالاعمال المصرفية و غيرها في ضوء احكام الشريعة الاسلامية بهدف الحفاظ علي القيم و الاخلاق الاسلامية و تحقيق اقصي عائد اقتصادي و اجتماعي لتحقيق الحياة الطيبة و الكريمة لافراد الامة الاسلامية .

نشأت البنوك الاسلامية في مصر في اوائل الستينات تحت مسمي بنوك الادخار المحلية و بدأت بتايد من كل رجال الاقتصاد في الدولة في هذا الوقت و لكن فشلت التجربة و فشلت لاسباب سياسية و ليست اقتصادية

اسباب فشل التجربة الاولي لانشاء البنوك الاسلامية

1- غالبية العاملين بهذة الفروع اصحاب رسالة اسلامية
2- قيام البنوك التجارية المشرفة علي البنوك الاسلامية بالغاء النموذج المتفق علية و الرجوع لنظام الفائدة
3- الاستعانة بالخبراء الالمان الذين اصرو علي عودة الفائدة رغم سلامة هذة البنوك اقتصاديا و ماليا

كيف يستثمر البنك الاسلامي اموالة ؟

طرق الاستثمار في البنوك الاسلامية

*الشركة ( عقد بين شخصين يتم خلط الاموال و لها نشاط اقتصادي )
*المضاربة ( عقد يجمع شخصين احداهما يقدم المال و الاخر يقدم العمل بشرط اقتسام الارباح بالتساوي بينهم )
* سندات القرض ( عبارة عن صكوك تصدر بقيمة اسمية و تطرح للاكتتاب العام )
*الاجارة المنتهية بالتمليك ( فتأجير اصل راس مالي و ينتقل الاصل الي المستأجر في نهاية الامر )
*البيع بالتقسيط ( اي بيع الوحدة علي اقساط متساوية )
* و هناك طرق اخري مثل ( عقد السلم – التوريق)









المشاكل التي تواجهة البنوك الاسلامية في تنفيذ مهامها
1- مشكلة عدم وجود جهاز مصرفي اسلامي متكامل ( كان المجتمع و ما زال يحتاج الي وجود جهاز مصرفي متكامل غير المصارف التي يقوم اقتصادها علي علي الفائدة الربوية
فهناك مشكلة قابلت البنوك الاسلامية فبما ان كل البنوك تتبع البنك المركزي فلابد من ان يتبع البنك الاسلامي البنك المركزي و قواعد البنك المركزي و قد يجد البنك الاسلامي الحرج في التعامل مع هذة القواعد نظرا لطبيعتة الاسلامية
فلابد من انشاء بنك مركزي اسلامي يشرف علي البنوك الاسلامية .

2- مشكلة المماطلة في سداد الديون
هذة المشكلة تقابل البنوك الاسلامية لانة لا يوجد تشريعات قانونية مصرفية تتناسب و طبيعة البنوك الاسلامية و هذة المشكلة لا تقابل البنوك الغير اسلامية لانة عندة ادوات مثل فائدة التاخير
و فائدة التاخير ربا و بذلك لا يستعملها البنك الاسلامي

الاثار السلبية لهذة المشكلة

· مبالغة في الضمانات لمنح الائتمان و بذلك لا يخدم كافة شرائح المجتمع الاسلامي
· المبالغة في هامش الربحية لان يفترض ان كل المتعاملين مماطلين في المستقبل
· البعد عن رجال الاعمال لان هامش الربحية كبير عل رجال الاعمال

علاج المشكلة
· فرض عقوبات بدنية مثل السجن
· فر ض غرامة تاخير و لكن لا تدخل البنك و انما توضع في صندوق يخدم الصالح العام

3- مشكلة المخاطر الاخلاقية

ان الاخلاق هامة جدا في التعامل او مع العاملين في البنك الاسلامي كالامانة و الصدق و الحرص علي المال الحلال مع انها غير ضرورية في البنوك الربوية
مثل اخفاء بعض الانشطة عن البنك او المبالغة في النفقات لو كان في شركة مضاربة او ان الطرف الذي علية المجهود لا يعمل بكد و هكذا .

4- مشكلة احتساب هامش الربحية
و سبب ظهور هذة المشكلة :
1- عنصر المحاكاة من البنوك الاسلامية للبنوك التجارية ( فعندما يحدد البنك التقليدي الفائدة ينظر الي سعر الفائدة في البورصات العاليمة او المؤشرات العالمية و عندما ياتي البنك الاسلامي ليحدد هامش الربحية فهو يحاول محاكاة البنوك الاخري و النظر الي سعر الفائدة العالمي و بالتالي يكون هامش ربحية كبير

2- لا توجد قاعدة بيانات عن متوسط الربحية لكل نشاط اقتصادي تمارسة البنوك الاسلامية

الاثار السلبية لهذة المشكلة

1- هروب المودعين من البنوك الاسلامية الي البنوك التقليدية و خاصة بعد ظهور الفتاوي بحلية الفائدة علي الودائع
2- احتمالية وضع البنك الاسلامي لاموالة في بنك تجاري خارجي و بالتالي يقع في شبهة محرمة
3- ان ربط هامش الربحية بسعر الفائدة يجعلة متقلبا و ذلك لتقلب سعر الفائدة العالمي

العلاج
البعد عن المحاكاة و التلقيد

4- عدم وجود وعي مصرفي اسلامي لدي الجمهور
لان جمهور المسلمين لم يعتادو بعد علي وجود البنوك الاسلامية في حياتهم و تعملاتهم اليومية و هم في الاصل حائرين بين الحلال و الحرام في مسالة الفائدة و يجب الدفاع عن البنوك الاسلامية كانك تدافع عن شريعتك لانة التطبيف المالي و الاقتصادي لهذة الشريحة

( مشكلات لم يذكر شرحها )

5- مشكلة التنظير للبنك الاسلامي
6- مشكلة فائض السيولة
7- مشكلة التشريعات المصرفية للبنك الاسلامي
8- مشكلة الضمان للودائع لدي البنك الاسلامي
9- مشكلة نقص السيولة
10- مشكلة تعامل البنك الاسلامي مع البنوك التجارية
11- مشكلة الاحتياطيات و المخصصات
12- مشكلة المصطلحات المصرفية الاسلامية



















البنوك المتخصصة

ان البنوك المتخصصة تقع ضمن البنوك الربوية فانها تقوم بمنح الائتمان بغرض التمويل لانشطة ذات طابع تخصصي .





الفرق بين البنك المتخصص و البنك التجاري

البنك المتخصص
البنك التجاري
يقدم قروض متوسطة الاجل ( 10 سنوات ) و قروض طويلة الاجل ( 20 سنة )
يقدم قروض قصيرة الاجل من سنة الي ثلاث
خصومة او الالتزمات علية طويلة الاجل لانها في الاساس راس مال البنك
خصومة او الاتزمات علية قصيرة الاجل

انواع البنوك المتخصصة
· بنك الائتمان الزراعي
· بنك التنمية الصناعيى
· بنك الائتمان العقاري

محمد حسن
Admin

المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 15/11/2016
العمر : 24
الموقع : http://accounting.koom.ma

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pata.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى